الشمع الساخن، البارد أو الشرقي؟

كما تعرفين إن إزالة الشعر بالشمع هو إزالة الشعرة من جذورها بإستخدام الشمع المصمم عادة من شمع النحل والزيوت. إزالة الشعر بالشمع هو خيار جيد للنساء اللواتي يتسابقن مع الوقت. إذا كنت جديدة قد يبدو إستخدام الشمع أمر صعب حتى تكتشفين الطريقة الأسهل لك. فلنق نظرة إلى إيجابيات وسلبيات الشمع الساخن، البارد والشرقي. وعند الإنتهاء ستشعرين بالراحة القصوى عند إزالة الشعر بالشمع.

إيجابيات الشمع الساخن

الشمع الساخن عبارة عن الشمع الذائب الذي يتمّ مدّه على البشرة. بعد أن يبرد يكون الشمع نفسه على الشعرة قبل إزالته عن الشعر. حرارة الشمع تفتح المسام وتزيل الشعرة من بصلتها، مما يجعل العملية أسهل من الشمع البارد. يمكن للشعر الساخن أن يكون ملائماً للشباب ذوي الشعر السميك. وكونه يأخذ شكل الشعرة، ما من ضرورة لإعادة تطبيقه.

سلبيات الشمع الساخن

قد يتطلب الأمر بعض المثابرة عند تسخين الشمع. كما قد يكون الشمع الساخن عملية أبطأ من الشمع الشرقي أو الشمع البارد، كون للشمع يتطلب فترة أطول ليبرد على البشرة. ولكن الحرارة أمر ضروري لتحقيق أفضل النتائج. لحسن الحظّ، عدة فيت سبا واكس تسهّل العملية من خلال تسخين الشمع بالطريقة الملائمة على الحرارة المناسبة. يمكنك كسب الوقت مع رول أون فيت فما من ضرورة لرؤية الحرارة، تسخين الشمع أو إنتظاره. إذا أردت إتباع طرق تقليدية لإزالة الشعر يمكنك تطبيق الشمع بواسطة الملعقة. قد يكون الأمر أصعب في المناطق الدقيقة مثل خطّ البكيني.

 

إيجابيات الشمع البارد

الشمع البارد غالباً ما يكون موضوع سلفاً على الشرائح. هذه الشرائح ملائمة للإستعمال ولا تسبب الفوضى. يمكنها أن تكون طريقة فعالة لإستعمال الشمع في الصيف، وهي تأتي بأحجام مختلفة للتلائم مع كافة أجزاء الجسم.

سلبيات الشمع البارد

لا يعمل هذا الشمع كما يجب على الشعر القصير. لذلك يجب إعادة إستخدام شريحة الشمع الباردة على المنطقة عينها لإزالة أي شعر صغير. يمكن لإستهداف المنطقة عينها أن يسبب الحكة والبقع الحمراء والجفاف على البشرة. لحسن الحظّ، شرائح فيت الباردة تضمّ مكون مغذي يساعد في راحة البشرة أثناء إزالة الشعر بالشمع. يضمّ زيت اللوز الحلو الذي يعالج البشرة الحساسة.

إيجابيات الشمع الشرقي

إنّ الشمع الشرقي، المعروف بالسكر أيضاً، طريقة قديمة لإزالة الشعر. يصمم الشمع طبقة ناعمة على البشرة يتمّ نزعها في الإتجاه المعاكس من نمو البشرة. الشمع الشرقي يساعد في تحليل الماء ويمكن تنظيفه فوراً عن البشرة. نوع الشمع هذا لا يجف بالكامل لذا ما من إنسكابات عند وضعه على البشرة. الشمع الشرقي يحتوي على معدلات عالية من السكر الذي يوقف تكاثر البكتريا في علبة الشمع.

سيئات الشمع الشرقي

قد يكون الشمع الشرقي أمر مؤلم لأي شخص ذات بشرة حساسة إذ قد يسبب الحساسية، والشعر الذي ينمو داخل البشرة والإحمرار. الشمع السميك غالباً ما يسبب الفوضى للإستعمال كونه يتطلب التسخين أولاً.

 

كلّ تقنية من الشمع لها حسناتها وسيئاتها. الشمع الشرقي قد يسبب الفوضى ولكن غالباً ما يكون أقل إيلاماً. الشمع الساخن مثالي لإزالة الشعر السميك ولكن العملية تتطلب وقت أكثر من الشمع البارد. الشمع البارد قد يكون سريعاً ولكن يسبب انزعاج البشرة أحياناً. هناك الكثير من الخيارات الملائمة للجميع في ما يتعلق بالشمع. عند معرفة ما يلائمك أكثر إستخدميه!