إزالة الشعر الدائمة : تغيير وجهة النظر حول شعر الجسم

يربط المجتمع البشرة الخالية من الشعر بالجمال، ومع التاريخ، تمّ برمجت كلّ النساء لرؤية أنّ البشرة الخالية من الشعر أساسية للجمال. يشجّع الإعلام هذه الفكرة الجمالية في مجلات التجميل ومع العارضات الخاليات من الشعر حتى الكمال. ولكن نظرة إلى التاريخ قد تفهمنا كلّ شيء، لأنّ نظرة الموضة والمجتمع تغيّرت مع الوقت.

في البدء...

تبيّن أن المصريين القدامى رائدين في فكرة إزالة شعر الجسم للنساء. قبل تلك الحقبة، يقال أن الشعر كان يزال لأسباب طقسية، ولكنها لم تعد رائجة بعد ذلك. ولم تظهر حتّى قرر المصريين خلق هذه الصيحة ليتبعها المجتمع كموضة. يزيل المصريين، رجال ونساء على حدّ سواء شعرهم عن أجسامهم، بواسطة الحلاقة أو الحلاوة أو كريمات إزالة شعر بدائية. بعد ذلك، إتبّع الرومان هذه الممارسات، ولكن في هاتين الثقافتين، كانت إزالة الشعر منتشرة بين أفراد الطبقة الغنية.

ظلال الوقت (الساعة الخامسة)

لا تظهر "العصور المظلمة" أي إثبات مع أو ضدّ إزالة الشعر. ولكن، تمّ العثور في مدافن الفايكنج على مشط ومرة وشفرات حلاقة، مما يعني أنّهم كانوا يعتنون بأنفسهم ويشذبون شكلهم للهيئة الجميلة. لذا من الطبيعي أن نفترض أنّهم يعتنون بإزالة شعر جسمهم أيضاً. في هذا الوقت تقريباً ظهر الإسلام في الشرق الأوسط، وعلّم ضرورة إزالة شعر الإبطين، وحلاقة شعر العانة. إذاً هذا يعني أنّ صيحة إزالة الشعر كانت موجودة في الحقبة الأولى.

عصر النهضة وشعر الجسم

إذا نظرتم في فنّ النهضة، تلاحظون عدم وجود الشعر على أي جزء من الجسم. وتبعاً لذلك من الطبيعي ملاحظة أنّ المجتمع في ذلك الوقت كان يزيل الشعر، وربما كلّه. هناك إثبات مهمّ لهذه النظرية، فيقال أن ناقد الفنّ جون رسكين، لم يستطيع إتمام الزواج إثر إشمئزازه لرؤية جسم إمرأته العارية والمليء بالشعر.

القرن العشرون

على الرغم من حقيقة وجود العديد من طرق إزالة الشعر، وصيحة إزالة الشعر على سنين مختلفة، إلّا أنّها لم تصبح جزءً أساسياً من الحياة اليومية حتى القرن العشرين.  ويعود ذلك على الأرجح بسبب كثرة منتجات إزالة الشعر والحملات التسويقية لها. في عام 1915 أطلقت جيليت أوّل شفرة وتمّ تسويقها للمرأة خصيصاً.

الشعر اليوم (يزول غداً؟)

في أيامنا هذه تتمتع النساء بحرية الخيارات ما إذا يردن إزالة شعر الجسم أو إبقائه ومتى يردن القيام بذلك. إنّه خيارك إزالة الشعر أو عدم القيام بذلك، ولا يجب أن يعتمد هذا الخيار على ما يراه الآخرين ملائماً. ولكن إذا قررت إزالة الشعر الزائد، أكان بعضه أو كلّه، إلجئي إلى فيت العلامة التي تعطيك حلول عديدة لكافة إحتياجاتك. مهما قررت، تكون العملية سهلة وسريعة.